SHABADEL

Passionate for education, curious about technology, interest in law and crazy for sports

ديترويت المنهارة الصاعدة

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

نشر المقال في اليمني الأمريكي…

قبل عامين كتبت مقال قصير بعنوان ‘صبراً ديترويت، فالفرج قريب’ استعرضت فيه السقوط الرهيب لعمالقة مصنعي السيارات جنرل موترز وكريسلر ومعاناة فورد آنذاك للإستمرار في السوق ومنافسة السونامي الآسيوي في مجال السيارات كما استعرضت في المقال خسارة ديترويت بستونز وعدم تأهلهم الى التصفيات من دوري الرابطة الأمريكية لكرة السلة. وفي مقال آخر اسردت حزني على فريق ديترويت لاينز للفوتبول الأمريكية الذي انهى موسمه بـ 16 خسارة دون ان يحقق اي فوز يذكر لينال اللقب المشؤوم كالفريق الوحيد الذي لم يحقق اي فوز في تاريخ الرابطة الأمريكية للفوتبول.

في تلك الأيام كانت مدينة ديترويت تحاول ان تتخلص من عهد العمدة “كوامي كيلباترك” الذي سجُن بتهم كثيرة منها الفساد الإداري في إدارة المدينة وعلاقة حميمة مع سكرتيرتيه آنذاك ” كريستين بيتي”.

انتخب سكان ديترويت رجل الأعمال ديفيد بنغ كعمدة جديد بعد الاطاحة بعدد من المسؤولين الفاسدين وطوت ديترويت صفحة “كيلباترك” الى الأبد. حاول العمدة الجديد جاهدًا البناء والعمل مع الولاية والحكومة الفيدرالية لإعادة تأهيل ديترويت اقتصادياً واجتماعياً. في صيف 2010 قامت شركة كويكن لونز العملاقة في العقارات بنقل مقرها الرئيسي الى وسط المدينة “دانتاون ديترويت” في بناية كامبيووير لتحصل ديترويت على دفعة اقتصادية جيدة. بدء العمدة بينغ العمل على تقليص مدينة ديترويت مساحة لتجميع السكان بدلاً من الحارات الشبه خالية والمبعثرة في اطراف المدينة الكبيرة.

انخفض معدل الجرائم في المدينة ولكنه ما زال مرتفعًا مقارنة بالمدن الأخرى. كذالك بدءت شركات عدة في “دانتاوان ديترويت” منها ديترويت وكويكن لونز تحفيز موظيفهم للعيش في الدانتاون مقابل الحصول على مساعدة في دفع الإيجار او دفع القرض البنكي للبيت ان تم الشراء.

في عام 2011، تم عرض افضل معرض للسيارت لديترويت منذ سنوات عدة ووصل أخيراً فريق ديترويت لاينز الى التصفيات منذ عام 1999. وفي العام المنصرم، تم بيع فريق ديترويت لكرة السلة، بستونز للمليونير توم جورز. البستونز بدء موسمه هذه السنة بخيبة أمل بخسارات متتالية ولهذا الفريق بحاجة الى لاعبون محترفون بالإضافة الى ان إعادة تأهيل الفريق يأخذ الوقت الكثير.

ويبدو ان ديترويت هي محور الإقتصاد الأمريكي فاذا نهضت، نهض الإقتصاد واذا سقطت ، سقط الاقتصاد. قضت ديترويت سنين عجاف نتمنى ان تكون قد ولت وأتى عهد الإزدهار والقيادة من جديد للإقتصاد الأمريكي. مرت سنتان على ديترويت بعض ايامها مرة وبعضها يبعث الأمل ان المدينة التي كانت بوزن شيكاغو وسان فرانسيسكو في الستينيات في الطريق الصحيح نحو النمو والصعود الى الأفضل بعد ان انهارت كلياً في اواخر عام 2008.

Share Button