SHABADEL

Passionate for education, curious about technology, interest in law and crazy for sports

لنكن رقماً صعباً في نوفمبر!

لنكن رقماً صعباً في نوفمبر!

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

عندما تتفحص إحصائيات الناخبين في المدن في ولاية ميشجن التي يقطنها الأمريكيين ذو الأصول اليمنية: كولد واتر، ديربورن، ديترويت، وهامترامك وترى عدد الناخبين لا يتجاوز العشرين بالمائة تكون هناك خيبة أمل وغصة في الحلق لعدم مشاركة مجتمعنا اليمني الأمريكي في العملية السياسية ومشاركة المجتمع في صناعة القرارات المهمة وترشيح الأفضل لقيادة المدن والمجتمع.

تعود الأسباب لإنخفاض وتدني المشاركة الإنتخابية في مجتمعنا لعدة أسباب منها عدم وجود “الثقافة الإنتخابية” والوعي عن أهمية الإنتخاب والمشاركة في التصويت كواجب وطني وكذالك عدم مبالة المواطنين بما يحصل حولهم فإذا كان بعضهم لا يبالي بما يحصل في مدرسة أبنته او ولده فما بالك عن ما يحصل في مجلس بلدته والقرارات الهامة التي يتخدها اعضاء مجلس الإدارة كل سنة.

سوف أعمل بنصيحة صديقي علي الشامي الذي دائماً يقول لي عندما نناقش سوياً مشاكل مجتمعنا، تفاءل! وتأمل الى الوجه الإيجابي ولهذا لن اتكلم كثيراً عن السلبيات وأتكهن الأسباب التي تمنع بعض المواطنين عن تأدية “واجبهم” الوطني في المشاركة في الإنتخابات بل سأخصص السطور القادمة لشرح أهمية التصويت في الإنتخابات القادمة. اختي المواطنة، أخي المواطن، ان تأدية واجبك في التسجيل والتصويت للإنتخابات القادمة سيزيد من قيمة مجتمعنا اليمني الأمريكي وسيُعيد المسؤولين السياسيين في منطقتنا حسابهم بإعتبار الصوت اليمني الأمريكي صوت صعب وغالي يجب الحصول عليه للفوز ونيل المناصب الحكومية الشاغرة.
voting-power

أختي المواطنة، أخي المواطن، لا بيد ان هناك محاولات قامت خلال السنوات الماضية لتشجيع اليمنيين الأمريكيين على التصويت وإيصال أصوات المواطنين اليمنيين الأمريكيين الى صناع القرار في المدن والمقاطعة. حققت هذة المبادرات نجاحاً في بداياتها ولكن سرعان ما اخفقت لآسباب عدة منها خسارتها لثقة المجتمع وعدم إقامة انتخابات عامة لترشيح قادة جدد للمبادرة.

في هذه الأيام هناك حملة بقيادة شبابية بدأت في مدينة ديربورن وستشمل المدن الأخرى لتوعية المواطنين وحثهم على الإنتخاب في نوفمبر والتسجيل قبل 7 أكتوبر 2013 اذا لم يسجلوا بعد. هذه الحملة مفتوحة للجميع ان ينخرط بها وستقوم على تقديم الدعوة للمترشحين للقدوم الى أحياء المجتمع اليمني الأمريكي كديكس وهامترامك لمناقشتهم ومحاورتهم حول رؤأهم الإنتخابية وستقوم أيضاً بتقييم المرشحين ودعم الذين يدعمون المجتمع اليمني الأمريكي والذين يعدون بذالك.

اخي المواطن أختي المواطنة، لكي يكون هناك مستقبل أفضل لك ولعائلتك ولأولادك فعليك التسجيل والإنتخاب واختيار الشخص المناسب ليكون في المكان المناسب وكذالك لمشاركة الآخرين في صناعة القرارات الحاسمة ، فأعلمي أختي المواطنة وأعلم أخي المواطن ان لم تنتخب وتقرر فسوف ينتخب ويقرر شخص آخر عنك! سجل قبل 6 اكتوبر ان لم تكن مسجلاً وانتخب يوم 6 نوفمبر لنكون جميعاً رقماً صعب!

لمزيد من المعلومات عن الحملة وكيفية التسجيل ومعرفة المرشحين، الرجاء زيارة www.yapalliance.org
لمعرفة المزيد!

 

Share Button